<link rel="stylesheet" id="magplus-material-icon-css" href="https://fonts.googleapis.com/icon?family=Material+Icons&amp;ver=1.0" type="text/css" media="all">

اكتب للبحث

(أبنك ليس أنت) الواجبات المدرسية وعودة المدارس

للوالدين دور كبير في العملية التعليمية ومن الخطأ أن نحمل المدرسة  جميع العبء فلابد ان يكون الوالدين لهم دور فهم مكملين لنجاح هذه العملية

سواء بالمتابعة أو المشاركة أو المراقبة وخاصة فى الواجبات المنزلية

ومن المؤكد أن مساعدة الطفل فى كتابة واجباته المدرسية بطريقة صحيحه وتوجيهه يجعله يشعر براحه وأمان ويجعله يشعر بالمتعة اكثر من شعوره بأنها حمل ثقيل يضايقه ويكره أن يؤديه


ولذا فإننا يجب أن نوفر له عدة عوامل ومنها

1-البيئه المناسبة

بمعنى أنه لابد من أن نوفر له جو منزلي هادئ مريح ومكان مناسب لعمل الواجب المنزلي مع البعد عن الأشياء التي تشتت تركيزه كالمحمول  والتلفزيون والكمبيوتر ومن الأفضل أن يختار هذا المكان بنفسه المكان الذي يشعر فيه بالراحة

2-التحدث مع المعلم والترتيب معه فيما سيفعله لنجاح وتفوق الابن

وذلك بأن يسمع ملاحظات المدرس ويتبادل معه المعلومات فى كيفيه التعامل مع الابن سواء من المدرس للوالدين أو من الوالدين للمعلم لكى يصلوا الى نتيجة ينتج عنها خلق مناخ مناسب لصنع طفل متفوق بارع
3-التخطيط والتنفيذ الجيد

بمعنى انه لابد من تنظيم الوقت باختيار الوقت المناسب لعمل الواجبات المنزلية كالبعد عن أوفات النوم وتجنب المذاكرة في حالات الإرهاق أو التوتر أو الضغط النفسي أو العصبي
وأيضا لا يسمح للطفل أن يلهو أو يخرج لزيارة أصحابه أو يشاهد التليفزيون قبل أداء واجباته لكى يعتاد على ذلك

4-أيضا تقسيم الواجبات إلى مهام صغيرة لكى يكون من السهل أداؤه. ثم البدء بالأصعب ثم الأسهل،

5-المراجعه الأسبوعية مهمه جدا في تثبيت المذاكرة واستدعائها وقت الحاجة أليها

6-زرع الحافز لديهم بأهميه الواجب المدرسي
إحساسهم بأن الواجب مهم وذلك لأنه يجعل التلميذ متميز ومتفوق دراسيا وعلميا حتى لو كان الواجب مملا أو ثقيلا

ونأتي هنا إلى قضيه هامه ألا وهى مشكله المشاكل من جهة الآباء


نقول لكم من هنا انه «ابنك ليس أنت»

بمعنى أنه لا تنتظر منه أن ن يؤدي العمليات التعليمية بنفس السرعة والمهارة التي كنت تؤديها أنت فيما سبق،وأن تجعل أداء الواجب بالنسبة له منحة لا محنة

الجلوس معه لمساعدته في إتمام واجباته
ولا نوجعه بالسباب أو الضرب أو التجريح لتراخيه في أداء الواجب

ولا نجعل من ضعفه دراسيا مشكله نضجر منها بل تبحث عن حل لهذه المشكلة كإيحاد مدرس يساعده ويتفهم مشكلته ويعالجه وإذا لم تكن لديك القدرة لتوفير مدرس ساعده انت بسماع نصيحه أو مشوره ممن لهم تجارب سابقه في هذا المضمار
وأيضا أذا كان الطفل متمردا لابد من البحث وإيحاد حلول لترويضه

وأخيرا وليس بأخراهناك بعض الأمور لابد أن نفعلها كآباء لتعزيز الطفل نفسيا وجسمانيا ومعنويا واجتماعيا وذلك عن طريق

  • النقاش والحوار الدافئ واسترجاع ذكرياتنا الجميلة والأحداث المحفزة ليعرف أن نهاية كل كفاح نجاح

  • التشجيع
  • المعاونه له عند مواجهته فى اى صعوبة من الصعوبات وتوجيهه مع تعزيز ثقته بنفسه
  • تحفيزه برصد مكافأة له عند تفوقه فى أداء ما وكل به
  • توفير الجو المناسب له لأداء واجبه مع مراعاة أوقات الراحة والاسترخاء
  • توفير وجبات خفيفه مسليه يحبها خلال أداء ما وكل به من واجبات

أفيرني تريند:

اترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *